وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

الصفحة الأولى

صفحة البداية

إنجازات صدام حسين
 وجه من وجوه صدام الخفية :
 هناك جملة من الأعمال حدثت بأمر منه فى العقد الأخير من حياته ، لم كن مجرد خطابات ديماغوجية أو جماهيرية وإنما كانت قرارات طبقت على أرض الواقع ولم تتوقف أبدا، منها أنه أصدر قرارا بإسقاط الضريبة على أي تاجر يبني مسجدا، وكان مقدار سقوط الضريبة عن أموال التاجر بمقدار تكلفة تشييد المسجد أو عدد من المساجد.

  آنذاك بإحدى البلدان العربية قام القائمون على الأمور بإغلاق أكثر من ستين مسجدا داخل عاصمة البلد، بدعوى أنها تخرج المتطرفين و الإرهابيين.
 وفي الوقت الذي سارت فيه الدولة العربية و الإسلامية، خضوعا للمطلب الأمريكي، بالتخلي عن الجامعات ألشرعية وتغيير منهجها وإسقاط دروس منها، قام صدام ببناء المعاهد الإسلامية والكليات الشرعية.

 ولصدام حسين قصة خاصة مع الدعارة ء بعد انتهاء حرب الخليج الثانية بهزيمة القوات العراقية أمام قوات الحلفاء وقعت العراق تحت حصار ظالم فل نظيره في التاريخ الحديث ، حيث تهاوى الاقتصاد العراقي وأصبح الناس يتزاحمون على كل مكان يتوقعون وجود طعام فيه ، وصارت الأم تعاين رضيعها أو طفلها يموت جوعا أمامها، واضطرت بعض النسوة إلى بيع عرضهن حتى تطعمن صغارهن ، علما أن العرب لعبوا دورا مهما في تزكية هذا الحصار امتثالا لأوامر بوش وخوفا من إغضابه .

 وانتشرت الزنا واستفحلت الدعارة بالعراق وعلم صدام حسين بالأمر، فشكل مجموعة من المسؤولين الضباط وطلب منهم التباحث مع أحد العلماء المرموقين بالعراق في شأن جواز قتل العاهرات. وهذا ما كان إذ أفتى العالم بجواز هذا الفعل شرعا لحين انكفاف العاهرات عن فعلهن، ولم يمض يومان حتى بدأت عمليات التطهير، إذ تم قتل ما يناهز خمسين عاهرة ووضع جثثهن في إناءات بلاستيكية كبيرة أمام بيوتهن حتى يراهن الجميع.

 كما صدر صدام حسين قرارا بمنع فتح أي حانة أو خمارة جديدة في العراق، وأمر بإغلاق العاملة منها وحول حانة كبيرة ببغداد إلى مسجد (جامع الحق )، علما أن الخمر والملاهي تعد المصدر ألثالث للدخل القومي بالعراق آنذاك.

 وفتح صدام حسين باب مشاركة المرأة في الجيش ولكنه اشترط عليها شرطين اثنين: أن يكون لباسها ساترا محتشما وأن تضع الحجاب الشرعي على رأسها.

 منع صدام حسين قص الشعر على شاكلة الشباب الغربي، ومن ضبط من الشباب بإحدى هذه القصات الشبابية الغريبة صار عليه أداء غرامة ضخمة (20 ألف دينار عراقي) بدعوى الاشتباه بالكفرة في حلق الرأس.

 وفي نهاية 1994 أصدر قرارا بإقامة حد السرقة، كما شدد صدام حسين في عقوبة اللواط. فقد أمر بإلقاء ثلاثة من فدائيي صدام (وهم من نخبته وجنده الخاص ) من أعلى مبنى في مدينة البصرة كتعزيز لهم على جريمة اللواط.

 أمر صدام حسين بمصادرة أملاك كل من يدعي كذبا وبهتانا، نسبه للنبي وأهل البيت، وذلك للحد من ابتزاز الناس.

 وفي إطار محاربته لليهود ككيان مزروع بالبلاد العربية، أصدر صدام قرارا يلزم كل شركة تتعامل مع العراق أن توقع على شرط يمنعها من التعامل مع الكيان ا لإسرائيلي، وهذا في إطار سعيه لمحاربة الصهيونية رغم الحصار الاقتصادي المضروب على العراق آنذاك، علما أن إحدى الدول العربية في ذلك الوقت بالضبط، عملت على إغاثة إسرائيل اقتصاديا من خلال بيع منتجاتها للدول العربية الأخرى بعد تغيير علامة المنتجات ووضعها في اسمها مكان الكيان، اسم الكيان الصهيوني، وأغرقت الأسواق العربية بها. آنذاك انتهت مهمة مكتب المقاطعة العربية الذي كان شعلة في تفعيل المقاطعة العربية للشركات التي تتعامل مع الكيان الصهيوني.

 وأصبحت كل دولة عربية تتبرأ منه وتبدي انزعاجها هن العمل الذي يقوم به، وصارت الشركات الممنوعة تكتسح السوق العربية برغبة حكومية خضوعا لأوامر واشنطن وضغوطاتها، واليوم ها هي"ماكدونالدز"، على سبيل المثال لا الحصر، تنتشر في العالم العربي كانتشار البقالة.

 وفي سنة 2003 أصدر صدام حسين قرارا ينص على أن كل عضو في حزب البعث يلعب القمار يطرد منه أيا كان موقعه ورتبته ويسجن ثلاث سنوات، ثم صدر قرار يمنح لكل شخص أراد تشييد مسجد حق اقتناء مواد البناء بنصف سعرها المطبق في السوق .

 

 

 

صفحة البداية  

الموقع من تطوير أبو علاء

Abou3alae - ouadie.abou3alae@gmail.com - Copyright © 2007