وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

الصفحة الأولى

صفحة البداية

 
مقاومة قائد
 
 

مقاومة صدام حسين
 هل خان صدام حسين شعبه بهروبه وتركه لقمة سائغة للأمريكيين ؟:
 لقد قيل الكثير حول هذه المسألة ، بل ذهب البعض إلى الحديث عن صفقة آخر لحظة ، وظلت كل هذه الأقاويل تخويفات مبنية على أوهام وقرائن غيرمتبوثة.

 لكن تصريح "بريماكوف" في مؤتمر صحفي حسم الموقف بعد سقوط بغداد بخمسة أيام . إذ قال بأنه خلال لقائه بصدام حسين ، قلت له : يجب أن تجنب بلدك الدمار والكوارث وتستسلم أنت، وليس من طريقة إلا أن تترك الحكم لغيرك لكنه فاجأني قائلا: "لقد قلتم مثل هذا الكلام في حرب 1991 ثم ربت على كتفي فتركني وخرج.

 وفي مقابلة مع قناة الجزيرة في أبريل 2003، قال الدكتور ظافر العاني: قبل ثلاثة أيام وقعت معركة شرسة في الأعظمية (حي ببغداد) بين القوات الأمريكية والعراقيين وكان صدام حسين يقاتل بنفسه معهم ... وقد أخبرني من سمع صدام يقول وهو يتحرق: لقد غدروا بي.. ويقصد تسليم بغداد من طرف قادة حزبيين وسياسيين وعسكريين باعوا بلادهم ومبادئهم إلى أمريكا.

 ومهما يكن من أمر، فما كانت مصلحة صدام حسين في أن يخرج من بغداد بالمهانة التي لن ينساها له التاريخ والأجيال وقد عرضت عليه أسهل المخارج قبل المعركة مباشرة، نذكر منها مبادرة دولة الإمارات ومبادرة روسيا والسعودية وعروض أمريكا ووعود الأمان وعدم المطالبة القانونية من طرف بوش، ورئيس وزراء بريطانيا لكنه رفض كل هذه العروض باستعلاء.

 لقد كان الطريق ممهدا أمامه ، كان بإمكانه القبول وأن يعيش طليقا غير طريد لكنه ظل على موقفه .

 
مقاومة قائد
 
----- قبل الإحتلال -----
معركة مطار بغداد
الجزء الأول 
الجزء الثاني 
الجزء الثالث 
 

 

 

 

صفحة البداية  

الموقع من تطوير أبو علاء

Abou3alae - ouadie.abou3alae@gmail.com - Copyright © 2007